دبلوماسي سابق: الإثيوبيون في مأزق وهناك اقتناع دولي بالموقف المصري - الرئيس نيوز

النهضة نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد السفير علي الحفني؛ نائب وزير الخارجية الأسبق للشؤون الأفريقية؛ أن مجلس الامن أحال مصر والسودان وإثيوبيا إلى الاتحاد الأفريقي من أجل التفاوض للتوصل إلى اتفاق بشأن أزمة سد النهضة.

وقال الحفني خلال مقابلة مع برنامج "نظرة" المذاع على قناة "صدى البلد": "الرئيس السنغالي تولى منصب الاتحاد الأفريقي منذ 6 أشهر؛ ولم يمكن من أن يقوم بأي دور وبالتالي سياسة إثيوبيا هي إفشال المنظمة الافريقية من أن تقوم بأي دور".

وأضاف: "أصبح واضح لدى مجلس الأمن أن إثيوبيا لا تمكن الاتحاد الأفريقي من القيام بدور؛ الخطاب الصادر عن وزارة الخارجية موجه إلى مجلس الامن وعلى المجلس أن يتحمل مسؤولياته في قضية تخل بالأمن والسلم الدوليين".

وتابع: "الإثيوبيين في مأزق؛ والغطرسة التي يتعاملون بها خلال المفاوضات شهدناها منذ بداية المشكلة وكل مظهر من مظاهر الغطرسة هو امتداد لهذه السياسة وهذا يؤكد على عدم وجود حسن نية في التعامل مع دول المصب".

وأكمل: "كنا نتساءل عن البدائل التي أمام مصر بشأن هذه القضية؛ اليوم لا يخلو أي لقاء تم في القاهرة أو أي عاصمة خارجية من تناول هذا الموضوع".

وأوضح: "هناك اقتناع متزايد على المسرح الإقليمي والدولي بالموقف المصري من القضية وتابعنا اللقاء بين الرئيس السيسي والرئيس الأمريكي بايدن في جدة وتناول قضية سد النهضة".

وواصل: "نريد أن نقف أمام أمر أخر؛ في يناير أعلنت الصين تعيين مبعوث لشؤون القرن الأفريقي وفي مارس بدأ تحركاته وزار كل دول القرن الأفريقي وأشار إلى أن هناك مشروعين كبار وهما خط سكة حديد بين أديس أبابا وجيبوتي وخط سكك حديد بين نيروبي ومومباسا".

واختتم: "المبعوث الصيني يتحرك ويؤكد على أنه لن يتم التركيز على النواحي السياسية ولكن على النواحي التنموية والاقتصادية وحل المشكلات في الإقليم من خلال التنمية".

أخبار ذات صلة

0 تعليق