مجدي حجازي يكتب: الرئيس يكره الفساد - بوابة أخبار اليوم

اخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بقلم: مجدي حجازي

الرئيس عبد الفتاح السيسى يكره الفساد، ويحرص على دعم منظومة الدولة نحو إرساء دعائم البناء السليم لمؤسساتها حتى يتحقق التقدم الحضارى لسلوك أفراد المجتمع مع انطلاق الجمهورية الجديدة.. ويتأكد ذلك فى جميع توجيهاته وتكليفاته للحكومة بالعمل الدءوب لدحض الفساد، ووضع آليات ناجزة لتكسيره وفضحه أينما وجد، من أجل أن تكون مصر دولة خالية من الفساد. 

وفى ذلك الإطار وصلتنى رسالة من عادل صالح المحامى بالنقض، جاء فيها: «بصفتى المهنية كمحام، ساقتنى الصدفة للتعامل مع شركة المقاولات المصرية - مختار إبراهيم - شركة مساهمة مصرية، من أجل حفظ حق موكلى، وشاءت الظروف أن أعانى خلال هذه الجولة من تعنت أحد كبار الموظفين ممن يتعمدون التضليل فى إنهاء الإجراءات، لتمتد هذه المعاناة مدة تزيد على عام قليلًا، حتى مُدت إلىَّ يد العون من أحد الموظفين الشرفاء - وهم كثر - حيث نصحنى بعرض شكواى على المهندس محب منير سالم العضو المنتدب والمدير التنفيذى للشركة، فأبلغته بأننى طلبت مقابلته أكثر من مرة، ولكن دون جدوى، فما كان من هذا الموظف إلا أن أبدى دهشته، وأبلغنى أن هذا المدير مكتبه مفتوح لاستقبال المواطنين فى أى وقت، من أجل تلقى شكاواهم ويحرص على تدارسها وحلها فى أقصر وقت ممكن وبأيسر السبل»..

ويضيف عادل صالح المحامى: «فى بادئ الأمر، لم أصدق ما أبلغنى إياه هذا الموظف الشريف ووعدنى بالتواصل مع المدير وإبلاغه برغبتى فى تحديد موعد للقائه، حتى ظننت أنه ضرب من الخيال، ولكن لمَ لا؟!، ربما يكون قد أذن الله بالفرج جزاء مثابرتى على بذل الجهد حتى أحصل لموكلى على حقه بالقانون، وتحقق لقاء المهندس محب».. ويستكمل رسالته: «انتهزت الفرصة، وسردت تفاصيل المأساة دون مواربة، رويت خلالها الحقائق بشفافية مطلقة، ولم أتوان عن ذكر الوقائع كاملة كما حدثت، وقدمت الدلائل وأشخاص الأحداث مفصحًا عن أسمائهم.. فما كان من المدير إلا أن طلب مهلة من الوقت لتدارس الموقف، والتحقيق فيما أسديت إليه من معلومات»..

ويقول المحامى: «فاجأنى المهندس محب - فى سابقة هى الأولى من نوعها - بنتيجة التحقيق التى أكدت صدق المعلومات، لتفضح فساد هذا الموظف من العاملين بالشركة، الذى التحق بالعمل فيها كمستشار بعد انتهاء خدمته كموظف مرموق بإحدى الهيئات، وأكد لى المهندس محب أنه أصدر قراره بإقصاء هذا المستشار عن العمل بالشركة حماية للمواطنين من التعرض للاحتيال والنصب مرة أخرى.. لذا لزم التنويه، وأؤكد أن مصر ستظل عامرة بأبنائها من المديرين المحترمين المخلصين الذين يرفضون الفساد، ويحرصون على تنقية محيط عملهم من تبعاته.. تحية لأمثال هؤلاء». 
«انتهت الرسالة». 
حفظ الله المحروسة شعبًا وقيادة، والله غالب على أمره.. وتحيا مصر. 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق