فاضل عباس يهجر «كرة اليد» بعد 35 عاماً من العطاء

الامارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن اللاعب الدولي السابق فاضل عباس اعتزاله كرة اليد، بعد مسيرة امتدت 35 عاماً، تنقل خلالها بين أندية الشباب (سابقاً)، وشباب الأهلي، والنصر، وآخرها مع الوصل الموسم الماضي، في مسيرة حفلت بحصده العديد من الإنجازات.

وقال فاضل في تصريحات صحافية، إن «المدارس هي المنجم الحقيقي لاكتشاف المواهب، وهي نقطة البداية التي انطلقت منها نحو مسيرة ممتدة في عالم كرة اليد الإماراتية لـ35 سنة، جاءت غالبيتها بشعار الشباب (سابقاً) الذي دافعت عن ألوانه قرابة ربع قرن، ومثلت الأندية في بطولات محلية وقارية، بجانب ارتدائي قميص المنتخب والمشاركة معه في الاستحقاقات الآسيوية سواء كرة يد الصالات أو الشاطئية».

وأوضح: «حققت أول لقب في فرق الرجال بشعار نادي الشباب عام 1999 بتتويجي مع الفريق بكأس رئيس الدولة، ما فتح المجال أمامي للانتقال إلى الوصل على سبيل الإعارة، لأحقق مع (الإمبراطور) موسم 2008-2009 لقبي الأول على صعيد بطولة الدوري، كما تحفل مسيرتي بتتويجي بكأس السوبر في مناسبتين، وكأس رئيس الدولة ثلاث مرات، ومثلت ناديي الشباب والوصل في بطولات الأندية الآسيوية الأبطال».

وأضاف: «عاصرت العديد من المدربين العريقين الذين لهم بصماتهم الواضحة في كرة اليد الإماراتية، لعل من أبرزهم وأكثرهم تأثيراً في مسيرتي الكابتن زينو الصغير، والكابتن محمد معاشو مع الوصل، والكابتن كمال عقاب، والصربي بويو فيغ».

وعن رأيه في كرة اليد الإمارتية، قال: «عدم الاهتمام بالمدارس وحتى مسابقات الفرجان، جعل كرة اليد تفتقر تدريجياً إلى الزاد البشري، خصوصاً على صعيد اكتشاف المواهب، ما جعل منافساتها حالياً تقتصر على نادٍ أو ناديين، بعد أن كانت اللعبة تشهد في ما مضى عصراً ذهبيا من وفرة العناصر التي تضمها أندية الدولة».

وتابع: «دخول المحترفين الأجانب جعل تركيز إدارات الأندية ينحسر في إبرام صفقات من العيار الثقيل وبتكاليف باهظة، وبالتالي حصر اهتمامها في إيجاد مثل هذه التعاقدات التي تضمن لهم تحقيق البطولات، الأمر الذي كان له تأثير سلبي كبير على اللاعبين المواطنين في الأندية التي باتت تعاني في غالبية الأحيان الجلوس الطويل على دكة البدلاء، وبالتالي انعكاس هذا التأثير على المنتخبات الوطنية».

واختتم «استعادة اللعبة لبريقها من وجهة نظري مرتبط بعودة كرة اليد إلى المدارس، المنجم الحقيقي للمواهب القادرة على رفد الأندية بالزاد البشري على صعيدي الكم والنوع.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق