تأثير محدود لتحريك «البنزين» على أسعار السلع الغذائية - بوابة أخبار اليوم

بلدنا اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

منى عبد العاطى

بعد مرور نحو ثلاثة أسابيع على قرار الحكومة برفع أسعار المواد البترولية، شهدت أسواق السلع الغذائية زيادة محدودة فى الأسعار تأثرا بهذا القرار على خلاف ما حاول البعض الترويج له حيث إن الزيادة بسعر السولار ليست مؤثرة على تكلفة النقل بشكل يدعو لزيادة الأسعار بالسوق.
الزيادة قروش


يؤكد المهندس إبراهيم العربى رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية أن الزيادات فى سعر السولار لم تكن مؤثرة حيث إنه يتم نقل السلع بالأطنان وبالتالى عند توزيع هذه الزيادة على عدد الكيلوات لن تتعدى القروش، ولذلك ظلت أسعار أغلب السلع مستقرة..وأوضح أن السوق التجارى يشهد حالة استقرار وثبات فى الأسعار نتيجة توافر المعروض من السلع فى معظم القطاعات..وأضاف أنه تم تشكيل غرفة عمليات عقب صدور قرار تحريك أسعار الوقود لمتابعة الحركة التجارية بالسوق وضمت غرفة العمليات الشعب التجارية التى تمثل السلع الأساسية سريعة الاستهلاكّ..وقال العربى إن غرفة العمليات رصدت استقرارا فى الأسعار فى ظل زيادة المعروض بالسوق وتتم متابعة الحركة التجارية بشكل دورى عبر تقارير الشعب النوعية بالغرفة..وأشاد العربى بدور أجهزة الدولة وانتشارها فى الشوارع لضبط الأسواق من خلال تكثيف التواجد الرقابى بالشارع من أول يوم رفع لأسعار المواد البترولية تحسبا لظهور أى فئة تستفيد من هذا بشكل يؤثر سلبيا على الشارع وهذا ما نقوم به نحن أيضا لمساند بلدنا فى تنفيذ خططها التنموية فى ظل إجراءات الإصلاحات الاقتصادية التى تقوم بها الدولة فى الفترة الأخيرة..وأشار العربى أن زيادة سعر المواد البترولية تأتى فى إطار خطة الدولة التنموية واتخاذ إجراءات الإصلاح الاقتصادى

التى تتضمنها هذه الخطة ولذلك لابد من مساندتها لأن السوق التجارى يشهد حالة استقرار وثبات فى الأسعار نتيجة توافر المعروض من السلع فى معظم القطاعات..وأضاف العربى أنه يتم التنسيق مع الوزارات المعنية وجهاز حماية المستهلك لضمان ضبط السوق بعد رفع سعر الوقود، كما أن الشعب التجارية بالغرفة بمختلف أنشطتها تتابع حالة السوق وترفع تقريرًا مفصلًا حول مدى توافر السلع والأسعار وأى مستجدات قد تحدث وتؤثر على الأسعار بالسوق، كما تسعى الشعب النوعية إلى زيادة معروض السلع للحفاظ على استقرار السوق.


مخزون كبير
وأوضح العربى وجود تنسيق وتعاون كبير بين الحكومة والقطاع الخاص لتحقيق المصلحة العامة وضمان استقرار الأسواق..وطالب المواطنين بعدم الخوف والقلق من نقص السلع الغذائية فى الفترة القادمة حيث إن هناك مخزونا كبيرا من كافة السلع الغذائية يكفى لكافة المواطنين..وأشار العربى إلى أنه يجرى حاليا عمل تقارير عن المخزون وتوافر السلع داخل السلاسل التجارية الكبرى والمحال لرفعها للجهات المعنية والاتصال بالشركات والمصانع الكبرى لمعرفة ما مدى توافر السلع لديهم.


وأضاف إلى وجود تعاون مع وزارة التموين وجهاز حماية المستهلك للتصدى لأى تاجر يقوم بعمليات تخزين أى نوع من أنواع السلع حتى يقوم ببيعها بأسعار مرتفعة، كما أن هناك متابعة باستمرار على جميع التجار وغرف عمليات لرصد حالة السوق لحظة بلحظة..ومن جهته أشار حازم المنوفى عضو الشعبة العامة للمواد الغذائية بالاتحاد العام بالغرف التجارية، أن زيادة أسعار المواد البترولية الأخيرة لها تأثير محدود على أسعار السلع الغذائية..وأضاف أن هناك وفرة كبيرة فى المعروض من السلع الغذائية بكافة أنواعها، وأن الدولهة حريصة على متابعة الأسواق حتى لا يلجأ البعض لاستغلال زيادة سعر الوقود والقيام برفع أسعار المنتجات الغذائية..وأكد أن الدولة والأجهزة الرقابية تقوم بتكثيف حملاتها على الأسواق لمنع المتلاعبين.


متابعة مستمرة
وأشار إلى أن غرف عمليات الغرف التجارية تتابع انتظام محلات البقالة والسوبر ماركت بالأسواق، والتأكد من توافر السلع بالأسواق وتتم متابعتها لحظة بلحظة للإطمئنان على زيادة المعروض.
وأضاف انخفضت أسعار الزيت والقمح بنسبة 20% قبل قرار تحريك أسعار الوقود وأكد أن أسعار جميع السلع الغذائية لم تشهد ارتفاعات، باستثناء سلعتين فقط هما الأرز والبيض، ومن المتوقع أن تنخفض أسعارهما خلال الأسبوعين القادمين بسبب حالة الركود وبدء موسم حصاد الأرز بعد أسبوعين.
ومن جهته قال حاتم النجيب نائب رئيس شعبة الخضراوات بغرفة القاهرة التجارية إن أسعار الخضراوات والفاكهة انخفضت الشهر الحالى بنسبة تتراوح بين 15 إلى 20% مقارنة بالشهر الماضى نتيجة توافر المعروض بالسوق، ولذلك لن يشعر المستهلك بزيادة فى الأسعار بعد رفع سعر الوقود فى ظل زيادة العرض عن الطلب، وأضاف أنه يتم عمل اجتماعات دورية لمتابعة حركة السوق والأسعار.


زيادة محدودة
وأكد أن الزيادة التى حدثت فى تكلفة النقل عقب تحريك أسعار الوقود محدودة تتراوح ما بين 5 قروش إلى 15 قرشًا للكيلو داخل القاهرة حسب المناطق، وباقى المحافظات ما بين 15 إلى 25 قرشًا للكيلو..وأشار إلى أن تكلفة النقل من سوق العبور ارتفعت حوالى 200 جنيه للطن وبالتالى فإن نصيب كيلو الخضار من هذه الزيادة يتراوح بين 10 لـ 15 قرشاً، وقال إن زيادة المعروض من السلع يساهم بشكل ملحوظ فى ضبط الأسعار وخفض أصناف كثيرة مثلما حدث خلال آخر شهر حيث انخفضت بعض الأصناف مثل الطماطم والبصل والبطاطس بنسب تراوحت بين 10 إلى 15%، وهو ما رصده الجهاز المركزى للتعبئه والإحصاء فى أحدث تقرير له مؤكدا انخفاض معدل التضخم بالسلع الغذائية.
 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق