بعد إنزالها إليه.. لماذا لا يعد القبو الملكي المثوى الأخير للملكة إليزابيث الثانية؟

CNN Arabic 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

(CNN)-- وصل نعش الملكة إليزابيث الثانية إلى قلعة وندسور يوم الاثنين، ليكمل رحلته الطويلة من قلعة بالمورال إلى إدنبرة، ثم من قصر باكنغهام إلى قاعة وستمنستر ودير وستمنستر، ثم أخيرًا إلى كنيسة سانت جورج في قلعة وندسور.

واصطف الآلاف من المعزين في الشوارع لتقديم احترامهم الأخير للملكة، بعد جنازتها في وقت سابق من اليوم.

بعد مراسم تشييع الجنازة الرسمية في وستمنستر، التي حضرها قادة من جميع أنحاء العالم، أُقيم قداس جنائزي أكثر حميمية في كنيسة سانت جورج.

في ختام المراسم، تم إنزال نعش الملكة في القبو الملكي - مكان راحة العديد من الملوك السابقين. تحت الكنيسة يوجد الملك جورج الثالث والرابع والخامس ويليام الرابع وآخرين. في العام الماضي، تم دفن الأمير فيليب، زوج الملكة، هناك أيضًا.

قبل ذلك، تقدم الملك تشارلز إلى الأمام لوضع راية حراس غرينادير (حراس المشاة) على نعش الملكة الراحلة.

قد يهمك أيضاً

أثناء إنزال نعش الملكة في القبو الملكي، تلى قس وندسور ترنيمة، تم نطق ألقاب الملكة. هذا اختتمت الاحتفالات العامة المكرسة لها.

ومع ذلك، لم يكن القبو مكان دفنها الأخير. في وقت لاحق من مساء الاثنين، من المقرر إقامة مراسم دفن خاصة للعائلة المالكة، عندما يتم نقل الملكة إلى كنيسة الملك جورج السادس التذكارية. هنا سينضم نعش الملكة إلى نعش والديها، الملك جورج السادس والملكة إليزابيث، الملكة الأم.

سيتم أيضًا نقل نعش الأمير فيليب، بحيث يمكن موارة جثمانها الثرى جنبًا إلى جنب مع زوجها الحبيب البالغ من العمر 99 عامًا.

على الرغم من إغلاقها للمراسم الخاصة يوم الاثنين، إلا أن الكنيسة الصغيرة عادة ما تكون مفتوحة للجمهور، مما يعني أنه يمكن للبريطانيين زيارة المثوى الأخير للملكة للتعبير عن احترامهم.

قد يهمك أيضاً

أخبار ذات صلة

0 تعليق