د. عبدالله زلطة يكتب : شمس الحرية كفيلة بالقضاء علي الشائعات ؟ - بوابة الغد

الغد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

 

تمر الدولة المصرية بمرحلة صعبة بسبب سوء جهل بعض الاعلاميين الذين يفتون في أمور السياسة والاقتصاد دون علم !! بل وصل الأمر الي حد قيام إعلامي يقدم برنامجا في قناة مصر الأولي يتحدث عن الدولار وانخفاضه وارتفاعه ، فيتسبب في مشكلة اقتصادية ، بجهله في أمور الاقتصاد وسعر الصرف وحركة العملات وغيرها من الأمور التي لا يجب أن يتحدث فيها الا المتخصصون . لقد تعلمنا من أساتذتنا ونعلم طلابنا في كليات ومعاهد وأقسام الإعلام أن الاعلامي هو وسيط أو نائب عن الرأي العام ، ويجب عليه أن يستضيف المتخصصين ويوجه إليهم الأسئلة التي تشغل الرأي العام ، أما أن يصبح اعلاميا وخبيرا في السياسة والاقتصاد والجغرافيا والفلسفة والدين .. يعني ( بتاعه كله ! ) ، فهذا ليس من العمل الإعلامي في شيء . الدولة تتعرض لحملة شائعات مغرضة وحرب شرسة لتفتيت وحدتها وزعزعة ثقة المواطن في قيادتها . باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الشائعات المغرضة ومحاولة هدمها علي غرار ما يحدث في دول أخري تسودها الفوضي ويعمها الخراب .

ولا شك أن شبكة الانترنت وما يبث عليها ليل نهار ، له ايجابيات كثيرة ، لكن أخطر سلبياتها : نشر الشائعات علي نطاق واسع؛ حيث تلجأ أجهزة متخصصة ، في إطار مايسمي حروب الجيل الرابع والجيل الخامس ، لاستخدام سلاح الشائعات لهدم الدول من الداخل ، لزعزعة ثقة المواطنين في أي انجاز يتحقق ، وتسفيه وتشويه الأعمال التي تنجزها الدولة ، وعدم احترام القيادات ، وإشاعة حالة من السخط في أوساط الرأي العام ، وغيرها من الأساليب التي تلجأ إليها أجهزة الدول المعادية . لذا فإنه من الضروري وجود أجهزة متخصصة لدحض الشائعات في مهدها وعدم ترك الرأي العام فريسة لتلك الشائعات ، خاصة إذا كانت تتعلق بشخصيات أو مشروعات مهمة أو مباني لها مكانة في التاريخ الوطني ، كمبني ماسبيرو الذي أشيع مؤخرا أنه سيتم تحويله الي فندق ونقل محتوياته والعناصر البشرية العاملة فيه ، الي مبني بالعاصمة الإدارية، دون أن يخرج أي مسؤول ليوضح للرأي العام حقيقة ما ينشر علي مواقع التواصل الاجتماعي حول مبني ماسبيرو. ولو أنك اتصلت بأي مسؤول في الهيئة الوطنية للإعلام لما أعطاك إجابة شافية بشأن تلك القضية التي تشغل قطاعات عريضة من الرأي العام !. وهناك العديد من الأمثلة للأخبار المتداولة علي شبكة الانترنت ، بعضها قد يكون صحيحا ، والبعض الأخر قد يكون غير دقيق ، وأخبار أخري مفبركة ولا تتمتع بالمصداقية ، وهذا النوع الأخير يحتاج لدحضه وتفنيده وعدم ترك الناس فريسة له ، خاصة أن أجهزة الدولة بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، تحقق كل يوم إنجازا جديدا ، لدرجة أن ما تحقق في ثماني سنوات لم يتحقق مثله في الستين عاما الماضية . إنجازات هائلة تتكلف المليارات ، كمشروع ” حياة كريمة ” الذي يخدم أكثر من ٦٠ مليون مواطن مصري يعيشون في ٤٥٨٥ قرية بمختلف محافظات مصر ويتكلف أكثر من ٧٠٠ مليار جنيه . إنجازات ضخمة تتعرض للتشويه من جانب جهات وأجهزة لاهدف لها الا هدم الدولة المصرية والسعي لأن يفقد المواطن ثقته في قياداته وفي أجهزة الدولة ، بل وأي انجاز يتحقق . ان الرد علي مثل تلك الشائعات وتفنيدها ودحضها ومواجهتها بالحجة والبرهان ، يعد مهمة قومية ، ومن واجب المجلس الأعلي لتنظيم الاعلام – استنادا لاختصاصاته التي نصت عليها المادة ٢٠١١ من الدستور ، وأيضا مانص عليه القانون ١٨٠ لسنة ٢٠١٨ – أن يقود حملة مضادة للرد علي أي شائعة ، وإيضاح الحقائق للشعب والتنسيق مع كافة أجهزة الإعلام المطبوعة والمسموعة والمرئية والرقمية ، لتنوير الرأي العام وامداده بالمعلومات الصادقة وتفنيد الشائعات والتصدي للأخبار الكاذبة، وتلك مهمة ليست سهلة ، إذ أنها تحتاج لتضافر العديد من الأجهزة بقيادة المجلس الأعلي لتنظيم الاعلام وبالتنسيق مع وزارات الثقافة والأوقاف والتربية والتعليم والتعليم العالي وغيرها من أجهزة الدولة ، للدفاع عن الوطن ضد أي حملات عدائية أو شائعات مغرضة . القضية اذن ليست سهلة ، والدولة تمر بمنعطف خطير ، ومن واجب كافة الأجهزة بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني والمثقفين وقادة الرأي ، التصدي لأي شائعة مغرضة وكشف وتعرية هؤلاء الذين ينفثون سمومهم ليل نهار علي بعض مواقع التواصل الاجتماعي ، خاصة موقع تويتر وموقع فيسبوك . ولا حل للقضاء علي فيروسات الشائعات الا بفتح نوافذ الحرية كي تدخل منها أشعة الشمس ، لتطهير جسد الدولة من جميع الأمراض وتمنحه الصحة والعافية .

أخبار ذات صلة

0 تعليق